الرئيسية

إلى إخواني وأحبتي وطلابي الذين تخرجوا هذا العام

إلى إخواني وأحبتي وطلابي الذين تخرجوا هذا العام

تاريخ النشر: الثلاثاء, 01 ديسمبر 2015 - 03:42 صباحاً | عدد المشاهدات: 382
تبليغ عن رابط معطوب

 

إلى إخواني وأحبتي وطلابي الذين تخرجوا هذا العام


 

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم النبيين على آله وأصحابه الطيبين الطاهرين

إن كلامي هذا مع أبنائي الذين زاملتهم في التعليم ، وتخرجوا هذا العام ، إلى أبنائي وأحبابي وإخواني المتخرجين من الصف ثالث ثانوي في المعهد العلمي ، أولا أقول :ــ هنيئا لكم هذا النجاح ، وألف ، ألف مبروك هذا التخرج الكريم ، والله لقد سعدنا بتخرجكم ، ولكن في الوقت نفسه أسفنا على فراقكم ، فقد أحببتكم من كل قلبي ، وقد جمعتنا قاعات الدراسة أحبة متآلفين ، وإخوة على قلب واحد ، نستفيد منكم وتستفيدون منا ، ليس بيننا إلا المحبة والتآلف والتناصح .
أحبتي :ــ أرجو منكم أن لا تنسوا الفضل بيننا ، ولا تنسونا بزيارتكم بين الفينة والأخرى ، حتى أطمئن عليكم ، ويرتاح قلبي من جهتكم ، وأطلعوني على مستجدات حياتكم ، فلن تعدموا دعوة من قلب يحبكم ويرجو لكم كبير التفوق في حياتكم العلمية والعملية ، ثم أقول ثانيا:ــ أوصيكم أحبتي بتقوى الله تعالى ، وبمراجعة العلم ، وبحسن اختيار التخصص الذي يعود عليكم وعلى أمتكم وبلادكم نفعه في العاجل والآجل ، وجاهدوا في حياتكم في تحصيل أعلى المراتب ،واعلموا أن من كان مع الله تعالى فالله تعالى معه ، فتوكلوا على الله ، وأحسنوا الظن بربكم ، وكونوا معه بحسن الطاعة والتعبد ، وكثرة الذكر والحمد والشكر ، ولا تنسوا أن أمتكم وبلادكم في أمس الحاجة إليكم ، وإن الأمة لتثق بكم وبجهودكم أكبر الثقة ، فكونوا على قدر هذه الثقة ، وأعطوا الصورة الحسنة للعالم كله عن الإسلام وأهله، ثم أقول ثالثا :ــ أوصيكم ببر الوالدين ، وبالإحسان إليهما ، فلهم الفضل بعد الله تعالى في وصولكم إلى هذه المرحلة المتقدمة الطيبة ، فالله الله فيهما برا وإحسانا وخفضا للجناح بالذل من الرحمة ،وأكثروا من الدعاء لهما ومراعاتهما، والقيام بطاعتهما خير قيام ، ثم أقول رابعا :ــ احفظوا عقولكم من الأفكار الهدامة التي لا تريد بنا إلا الشر والهلاك ، وتسلحوا بسلاح العلم الشرعي المؤصل على الكتاب والسنة على فهم سلف الأمة ، وكونوا مع ولاة أمركم من العلماء والأمراء صفا واحدا ويدا واحدة ، ولا تقبلوا فيهم أي قدح ولا كلام من هنا وهناك ، فإنكم في عز ومنعة من أمركم ما أطعتم الله تعالى ، وقمتم بما اوجب الله تعالى عليكم من الدين ، وأطعتم ولاة الأمر ، ثم أدعو لكم رابعا بكمال التوفيق ، فأسأل الله تعالى أن يحفظكم ، وأن يديم عزكم ، وأن يجعل النجاح الدائم حليفكم ، وأن يوفقنا وإياكم لما فيه سعادة الدنيا والآخرة ، هذه كلمات أحببت أن أهمس بها في آذانكم، أرجو الله تعالى أن ينفعني وإياكم بها ، والله أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه وسلم .

 

التعليقات

لا توجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن. كن أول من يعلق الآن!

شارك بتعليقك

مواضيع ذات صلة

آفات طلب العلم

تاريخ النشر: الأحد 18 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 21 أغسطس 2016 مـ
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة على خاتم المرسلين وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ، أما بعد : فإن هناك آفات كثيرة تعترض طالب العلم في طريق طلبه للعلم ، ولا سيما بعد تحصيل قدر طيب منه ، وهذه الآفات لا بد من النظر لها بعين الاعتبار ، وهي آفات كثيرة ، ولكن نذكر لك أخطرها وأهم ..

الأسباب مؤثرة لا بذاتها

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.............................

كـل مـن اعتقد سببًا لـم يـدل عليـه شـرع ولا قـدر فهـو شرك أصغـر, وإن اعتقده الفاعل بذاته فهو شرك أكبر

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
..............................................

العبادة حق صرف محض لله تعالى, لا تصرف لا لملك مقرب, ولا لنبي مرسل, ولا لولي صالح, فضلا عن غيرهم

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.........................

كل فهم يخالف فهم سلف الأمة في العقيدة والعمل فإنه باطل

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.............................