الرئيسية قواعد العقيدة

كل ما كان وسيلة للشرك الأكبر فشرك أصغر

كل ما كان وسيلة للشرك الأكبر فشرك أصغر

تاريخ النشر: السبت, 21 يناير 2017 - 03:34 صباحاً | عدد المشاهدات: 633
تبليغ عن رابط معطوب

القاعدة الثانية والخمسون

كل ما كان وسيلة للشرك الأكبر فشرك أصغر

 

فتحرم وسائل الشرك الأكبر كلها ؛ لأنها شرك أصغر فتحريم الشرك الأصغر إذًا ليس تحريم مقاصد وإنما هو تحريم وسائل والوسائل لها أحكام المقاصد ، قال الناظم :

وسائل الأحكام تبع المقصد          فحكمها كحكمه للأبد

ولهذه القاعدة فروع كثيرة :

منها : تحريم الرقى الشركية هي من هذا الباب .

ومنها : تحريم التمائم هي أيضًا من هذا الباب .

ومنها : تحريم دعاء القبور هو من هذا الباب .

ومنها : تحريم الرياء مفرع على هذه القاعدة .

ومنها : تعظيم القبور والمشاهد وزيارتها والنذر لها والعكوف عندها هو من هذا الباب .

ومنها : تحريم الغلو في الصالـحين ؛ لأن الغلـو فيهم يصير قبورهـم أوثانًا تعبد من دون الله تعالى .

ومنها : البناء على القبور وتجصيصها والكتابة عليها من هذا الباب .

ومنها : تحريم الصلاة في المقابر وإلى القبور أيضًا لسد ذريعة الشرك الأكبر . والفروع في هذا الباب كثيرة جدًا فإن الشريعة إذا حرمت شيئًا فإنه تحريم لجميع الطرق والوسائل التي توصل إلى هذا الشيء فما لا يتم الحرام إلا به فهو حرام وإذا أوجبت شيئًا فإنه إيجاب لكل ما لا يتم هذا إلا به وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب .

ومنها : تحريم الصور عمومًا والتماثيل خصوصًا بطمسها والأمر بتسوية القبور أيضًا من هذا الباب ، والله أعلم .

التعليقات

لا توجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن. كن أول من يعلق الآن!

شارك بتعليقك

مواضيع ذات صلة

لا يقرن مع الله غيره في أمور العبادة والمشيئة ويجوز ذلك في غيرها

تاريخ النشر: السبت 23 ربيع الثاني 1438 هـ الموافق 21 يناير 2017 مـ
القاعدة الخامسة والخمسون لا يقرن مع الله غيره في أمور العبادة والمشيئة ويجوز ذلك في غيرها   وهذا هو معتقد الموحدين أن أمور العبادة حق محض لله تعالى ليس لأحد فيه شرك أو واسطة ، قال تعالى : } فاعبد الله مخلصًا له الدين ألا لله الدين الخالص { ، وقال تعالى : } وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخ ..

الصفـات التي هي كمـال باعتبـار ، ونقـص باعتبار تثبت لله حـال كمالها وتنفـى عنه حال نقصها

تاريخ النشر: السبت 23 ربيع الثاني 1438 هـ الموافق 21 يناير 2017 مـ
القاعدة الرابعة والخمسون الصفـات التي هي كمـال باعتبـار ، ونقـص باعتبار تثبت لله حـال كمالها وتنفـى عنه حال نقصها   اعلم أن الصفات باعتبار نفيها عن الله تعالى وإثباتها له ثلاثة أنواع : الأول : صفات هي كمال من كل وجه كالعلم والحياة والبصر والسمع والقدرة والقوة ، فهذه تثبت لله تعالى م ..

زيارة القبور شرعية وبدعية

تاريخ النشر: السبت 23 ربيع الثاني 1438 هـ الموافق 21 يناير 2017 مـ
القاعدة الثالثة والخمسون زيارة القبور شرعية وبدعية   فالشرعية : هي ما كان قصد الزائر فيها ثلاثة أمور : الأول : أن يدعو للميت أي أن ينفع الميت بدعائه وقد كان النبي - e - يأتي للمقبرة ويدعو للأموات ، الثاني : أن يقصد الزائر الذكر بهذا المنظر وأنها المثوى لكل البشر ويدل عليه قوله - e - : ..

كل ما كان وسيلة للشرك الأكبر فشرك أصغر

تاريخ النشر: السبت 23 ربيع الثاني 1438 هـ الموافق 21 يناير 2017 مـ
القاعدة الثانية والخمسون كل ما كان وسيلة للشرك الأكبر فشرك أصغر   فتحرم وسائل الشرك الأكبر كلها ؛ لأنها شرك أصغر فتحريم الشرك الأصغر إذًا ليس تحريم مقاصد وإنما هو تحريم وسائل والوسائل لها أحكام المقاصد ، قال الناظم : وسائل الأحكام تبع المقصد        ..

قاعدة دخول الرياء في الأعمال

تاريخ النشر: السبت 23 ربيع الثاني 1438 هـ الموافق 21 يناير 2017 مـ
القاعدة الحادية والخمسون قاعدة دخول الرياء في الأعمال   اعلم أن الرياء هو العمل للغير تزينًا وهو محرم ، بل هو الشرك الأصغر ففي الحديث :         (( أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر )) فسئل عنه قال : (( الرياء )) فما الحكم لو دخل الرياء في العمل ؟ ..