الرئيسية المقالات

حقيقة الفخر

حقيقة الفخر

تاريخ النشر: الثلاثاء, 01 ديسمبر 2015 - 21:23 مساءً | عدد المشاهدات: 777
تبليغ عن رابط معطوب
 

حقيقة الفخر


 

الحمد لله وبعد :ــ إن الفخر كل الفخر والشرف كل الشرف والرفعة كل الرفعة إنما هي في عبادة الله تعالى ، فالاتصاف بالعبودية لله تعالى هو الفخر والشرف ، ولذلك وصف الله به أشرف خلقه في أشرف مقاماته ، فقال في مقام الدعوة " وأنه لما قام عبدالله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا " وقال تعالى في مقام إنزال الوحي " فأوحى إلى عبده ما أوحى " وقال في مقام الإسراء " سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى " ووصف به أنبياءه ورسله وهو خير الخلق على الإطلاق فقال تعالى " واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار " فعبودية الله تعالى هي حقيقة العز وحقيقة العلو والرفعة في الدنيا والآخرة ، وكلما ترقى العبد في مدارج العبودية كلما ازداد شرفه وعلوه وقربه من الرب جل وعلا ، فليس الفخر في كثرة المال ولا في كبر المناصب ولا في جمال الوجه ولا علو النسب ، ولا في سيارة ولا في ثوب ولا في الانتساب لبلد معين ، وإنما الفخر محصور في عبادة الله تعالى ، ولذلك فأرفع منازل العبد وأقرب أحواله لله تعالى حال كونه ساجدا ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " أقرب ما يكون العبد لله تعالى وهو ساجد " فالله الله يا إخواني في تحقيق ذلك الأمر ، نسال الله تعالى أن يعيننا على تحقيق عبوديته ، وأن يوفقنا لتحقيق شروط قبولها من الإخلاص والمتابعة ، والله ربنا اعلى وأعلم .....

 

التعليقات

لا توجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن. كن أول من يعلق الآن!

شارك بتعليقك

مواضيع ذات صلة

آفات طلب العلم

تاريخ النشر: الأحد 18 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 21 أغسطس 2016 مـ
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة على خاتم المرسلين وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ، أما بعد : فإن هناك آفات كثيرة تعترض طالب العلم في طريق طلبه للعلم ، ولا سيما بعد تحصيل قدر طيب منه ، وهذه الآفات لا بد من النظر لها بعين الاعتبار ، وهي آفات كثيرة ، ولكن نذكر لك أخطرها وأهم ..

الأسباب مؤثرة لا بذاتها

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.............................

كـل مـن اعتقد سببًا لـم يـدل عليـه شـرع ولا قـدر فهـو شرك أصغـر, وإن اعتقده الفاعل بذاته فهو شرك أكبر

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
..............................................

العبادة حق صرف محض لله تعالى, لا تصرف لا لملك مقرب, ولا لنبي مرسل, ولا لولي صالح, فضلا عن غيرهم

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.........................

كل فهم يخالف فهم سلف الأمة في العقيدة والعمل فإنه باطل

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.............................