الرئيسية قواعد العقيدة

الفروع على قاعدة ( التلفظ بالنية بدعة )

الفروع على قاعدة ( التلفظ بالنية بدعة )

تاريخ النشر: الثلاثاء, 01 ديسمبر 2015 - 21:30 مساءً | عدد المشاهدات: 1,267
تبليغ عن رابط معطوب
 

الفروع على قاعدة ( التلفظ بالنية بدعة )


 

الحمد لله وبعد :ــ فهذه بعض الفروع على ما ذكرناه سابقا من التلفظ بالنبة بدعة :ــ منها :ــ أن قول الشافعي رحمه الله تعالى في الصلاة ( إنه لا يدخل فيها إلا بذكر ) لا يقصد به رحمه الله تعالى التلفظ بالنية كما فسره بذلك بعض أهل العلم ، بل يقصد رحمه الله أنه لا بد فيها من التكبير ، أي تكبيرة الإحرام ، فالذكر الوارد في كلام الإمام هنا يقصد به قول ( الله أكبر ) ولا يقصد به التلفظ بالنية ، أفاده أبو العباس وتلميذه العلامة ابن القيم ، رحمهما الله تعالى ، وعليه فيكون التلفظ بالنية قبل الشروع في الصلاة من المحدثات والبدع التي ما أنزل بها من سلطان ، والمخالفة لما عليه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام وهدي السلف الصالح ، والله أعلم.
ومنها :ــ أن قول من أراد النسك ( اللهم لبيك عمرة ) أو ( لبيك عمرة وحجا ) أو ( لبيك عمرة متمتعا بها إلى الحج ) ونحو ذلك مما يقوله الحاج والمعتمر عند الميقات ، هذا ليس من باب التلفظ بالنية ، وإنما هو قول شرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم يقصد به الإخبار بالنسك ، فهو كالتكبير أول الصلاة ، فإنه قول شرع للإعلام بالدخول في الصلاة ، وكذلك هنا فإن هذه الأقوال أقوال شرعت للإخبار بالدخول في النسك ، فهو كقول ( اللهم إني صائم ) لمن شاتمه أو سابه أحد وهو صائم ن فهذا القول ليس من باب التلفظ بنية الصوم ، وإنما هو قول شرع للإعلام بحقيقة الحال ، وأنه ما حال بيني وبين الرد عليك إلا أنني امرؤ صائم ، وبيان ذلك أن الذي يريد الدخول في النسك لا يشرع في حقه أن يقول ( اللهم إني نويت أن أحج متمتعا ) مثلا ، فهذا هو التلفظ بالنية الذي نحن نمنعه ونعده من المحدثات والبدع ، وأما إن قال ( اللهم لبيك عمرة ، أو لبيك حجا ) فهذا ليس من التلفظ بالنية في شيء ، بل هو إخبار بالنسك وإظهار للإهلال ، المتضمن إشهار ذكر الله تعالى ، وعليه :ــ فلا حجة لأحد في هذه الأقوال ، لأنها ليست من باب التلفظ بالنوايا ، فانتبه لهذا فإنهم قد يحتجون به .
ومنها :ــ أن التلفظ بالنية في الوضوء والغسل من البدع والمحدثات التي ما أنزل بها من سلطان ، وليس عليها أثارة من علم النبوة ، ولا هو من هدي الكتاب والسنة ، ولا من هدي سلف الأمة وأئمتها ، والخير كل الخير في اتباع من سلف ، والشر كل الشر في ابتداع من خلف ، فكن مع السلف على الجادة إن كنت تريد النجاة ، فإن النجاة وقف على منهج السلف الصالح ، فمذهبهم هو سفينة النجاة ، التي من ركبها وتشبث بها نجا ، ومن أخطأها وضل عنها ، وتخلف عن ركوبها خاب وخسر وهلك ، والله أعلم .
ومنها :ــ أن قول القائل ( اللهم إني نويت أن أصوم غدا) من البدع والمحدثات ، لأنه تلفظ بالنية ، والتلفظ بها من البدع المنكرة ولا دليل عليه ، ولا برهان يؤيده ، بل هو اختراع من كيس من ابتدعه ، وتزيين من الشيطان الرجيم ، وإملاء من النفس الأمارة بالسوء ، فالواجب تركه والتوبة منه والحذر والتحذير من قوله ، والله أعلم .
ومنها :ــ لقد قرر أبو العباس ابن تيمية رحمه الله تعالى أن من يتلفظ بالنية جهرا يؤذي المصلين أن الواجب نصحه ووعظه وأمره بالمعروف ونهيه عن المنكر ن فإن لم ينزجر ، فالواجب أن يعاقب العقوبة البليغة التي تردعه وأمثاله عن معاودة ذلك ، وإيذاء الناس في صلاتهم ، بل لو لم يندفع شره وضرره عن المسلمين إلا بقتله فيجوز قتله تعزيرا، فانظر كيف شدد فيها أبو العباس تشديدا كبيرا ، وهذا يفيدك أن الأمر خطير ، وأن العاقبة وخيمة ، والله أعلم .
ومنها :ــ من الأوجه التي يستفاد منها منع التلفظ بالنية ، أن الجهر بقراءة القرآن لا تجوز إن كانت على وجه تؤذي المصلين ، وتشغلهم عن مقصود صلاتهم ، وعلى الإقبال عليها ، مع أن القراءة أصلها من أعظم التعبدات وأحب القربات إلى الله تعالى، فإذا كان الجهر بما هو مشروع يمنع إن كان على وجه يؤذي الناس ، فكيف الحال مع الجهر بما هو بدعة ومحدثة أصلا إن كان على وجه يؤذي عباد الله في تعبداتهم ؟ لا شك أن الأمر أفظع وأفظع ، لأنه يكون بذلك قد جمع بين منكرين :ــ بين الابتداع في الدين ومخالفة سنة سيد المرسلين والتنكب عن هدي الصحابة الطيبين الطاهرين ن وبين إيذاء المصلين وانتهاك خشوع عباد الله الصالحين ، والاعتداء عليهم في مساجدهم ومواضع تعبداتهم ، أفلا يستحق مثل هذا العقوبة البليغة التي تردعه وأمثاله عن مثل ذلك ؟ بلى ورب الكعبة ، والله أعلم .
ومنها:ــ أن التلفظ بالنية في صلاة العيدين والكسوف والاستسقاء ن كل ذلك من المحدثات والبدع، لأنه ليس عليه أمر النبي صلى الله عليه وسلم، فهو محدث في الدين ن وقد تقرر أن كل إحداث في الدين فهو رد، والله أعلم.
ومنها :ــ أن التلفظ بالنية في صلاة الجنازة ، وتعيين الميت باللفظ ، فيقول نويت أن أصلي صلاة الجنازة على فلان بن فلا ن أو فلانة بنت فلان ، أو نويت أن أصلى على هذا الميت الحاضر ) ونحو ذلك من الألفاظ ، كله مما لا يجوز ، لأنه تلفظ بالنية ، والتلفظ بالنية من المحدثات والبدع ، ولأنه صلى الله عليه وسلم قال " من أحدث في أمرنا هذا مل ليس منه فهو رد " متفق عليه ، والله أعلم .
ومنها :ــ أن التلفظ بنية أداء دفع الزكاة إلى مستحقيها من البدع المحدثة ، بل العزم على أدائها هو النية المشترطة لصحة الدفع ، وأما التلفظ بها فلا يشرع بحال ، باتفاق العلماء.
ومنها :ــ التلفظ بالنية في إخراج الكفارت والنذور كل ذلك من الممنوع لا المشروع ، لأن التلفظ بها من البدع المنكرة ن والأفعال المحدثة ، التي ما أنزل الله تعالى بها من سلطان ن قال أبو العباس ابن تيمية رحمه الله تعالى ( نية الطهارة من وضوء أو غسل أو تيمم ، والصلاة والصيام والحج والزكاة والكفارات وغير ذلك من العبادات لا تفتقر إلى نطق باللسان باتفاق أئمة الإسلام ، بل النية محلها القلب دون اللسان ) فهذه عشرة فروع تطلعك على ما وراءها مما لم يذكر ، ومن المناسب أن نختم الكلام على هذه القاعدة الطيبة بجمل من كلام أبي العباس ابن تيمية رحمه الله تعالى ، فأقول :ــ قال أبو العباس رحمه الله تعالى ( الجهر بالنية ليس مشروعا عند احد من علماء المسلمين ، ولا فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا فعله أحد من خلفائه وأصحابه وسلف الأمة وأئمتها ، ومن ادعى أن ذلك دين الله وأنه واجب ، فإنه يجب تعريفه الشريعة واستتابته من هذا القول ، فإن أصر على ذلك قتل ) وقال أيضا رحمه الله تعالى ( ومن جهر بالنية مخطئ مخالف للسنة باتفاق أئمة الدين ) وقال أيضا ( والجهر بالنية لا يجب ولا يستحب باتفاق المسلمين ، بل الجاهر بالنية مبتدع مخالف للشريعة إذا فعل ذلك معتقدا أنه من الشرع ، فهو جاهل ضال يستحق التعزير ) وقال أيضا ( واتفق العلماء على أنه لا يشرع الجهر بالنية ، لا لإمام ولا لمأموم ولا لمنفرد ، ولا يستحب تكريرها ) وقال أيضا ( وقال طائفة من أصحاب مالك وأحمد وغيرهم :ــ بل لا يستحب التلفظ بالنية لا سرا ولا جهرا ، كما لا يجب باتفاق الأئمة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يكونوا يتلفظون بالنية لا سرا ولا جهرا ، وهذا القول هو الصواب الذي جاءت به السنة ) وقال أيضا ( الجهر بالنية في الصلاة من البدع السيئة ، ليس من البدع الحسنة ، وهذا متفق عليه بين المسلمين ، لم يقل أحد منهم أن الجهر بالنية مستحب ولا هو بدعة حسنة ، فمن قال ذلك ، فقد خالف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإجماع الأئمة الأربعة وغيرهم ، وقائل هذا يستتاب ، فإن تاب وإلا عوقب بما يستحقه ) وقال أيضا ( ولم يقل أحد إن صلاة الجاهر بالنية أفضل من صلاة الخافت بها سواء كان إماما أو مأموما أو منفردا ، وأما التلفظ بها سرا فلا يجب أيضا عند الأئمة الأربعة وسائر أئمة المسلمين ، ولم يقل أحد من الأئمة :ــ إن المصلي عليه أن يقول بلسانه :ــ أصلي الصبح ، ولا :ــ أصلي العصر ، ولا :ــ أصلي الظهر ، إماما ولا مأموما ، ولا يقول بلسانه :ــ فرضا ولا نفلا ، ولا غير ذلك ، بل يكفي أن تكون نيته في قلبه ، والله يعلم ما في القلوب ، وكذلك نية الغسل من الجنابة والوضوء ، يكفي فيها نية القلب ) وقال أيضا ( واتفقوا على أنه لا يستحب الجهر بالنية ، ولا تكرير التكلم بها ، بل ذلك منهي عنه باتفاق الأئمة ) والله ربنا أعلى وأعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

 

التعليقات

لا توجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن. كن أول من يعلق الآن!

شارك بتعليقك

مواضيع ذات صلة

حكم التلفظ بالنية ، بالدليل والتعليل والتفريع

تاريخ النشر: الأربعاء 20 صفر 1437 هـ الموافق 2 ديسمبر 2015 مـ
  حكم التلفظ بالنية ، بالدليل والتعليل والتفريع   الحمد لله وبعد :ــ لقد تقرر عند أهل العلم ان التلفظ بالنية من البدع والمحدثات ، والدليل على ذلك عدة أمور :ــ الأول :ــ أن المتقرر عند عامة أهل العلم أن العبادة مبناها على التوقيف ، بحيث لا يجوز لأحد كائنا من كان أن يقول :ــ ه ..

الفروع على قاعدة ( التلفظ بالنية بدعة )

تاريخ النشر: الأربعاء 20 صفر 1437 هـ الموافق 2 ديسمبر 2015 مـ
  الفروع على قاعدة ( التلفظ بالنية بدعة )   الحمد لله وبعد :ــ فهذه بعض الفروع على ما ذكرناه سابقا من التلفظ بالنبة بدعة :ــ منها :ــ أن قول الشافعي رحمه الله تعالى في الصلاة ( إنه لا يدخل فيها إلا بذكر ) لا يقصد به رحمه الله تعالى التلفظ بالنية كما فسره بذلك بعض أهل ..

حكم ضرب الكأس بالكأس قبل شرب الماء

تاريخ النشر: الأربعاء 20 صفر 1437 هـ الموافق 2 ديسمبر 2015 مـ
  حكم ضرب الكأس بالكأس قبل شرب الماء   الحمد لله وبعد :ــ ــ لقد سألني بالأمس سائل عن حكم ضرب الكؤوس بعضها ببعض قبل الشرب ، وهي ماء ، فقبل أن يشرب الماء يضرب كأسه في كأس الجالس بجواره ، فأجبت بأن هذا الفعل محرم ، لعدة وجوه :ــ الأول :ــ أن فيه مشابهة بفعل الكفار ، فإن هذا من ..

إنها النذر

تاريخ النشر: الثلاثاء 20 صفر 1437 هـ الموافق 1 ديسمبر 2015 مـ
  إنها النذر   الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله الأمين وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، أما بعد:ــ لقد قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم {ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون} ف ..

وكلمة الله هي العليا

تاريخ النشر: الثلاثاء 19 صفر 1437 هـ الموافق 1 ديسمبر 2015 مـ
  وكلمة الله هي العليا   بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين وبعد :ــ يقول الله تعالى في كتابه الكريم{وجعل كلمةَ الذين كفروا السفلى وكلمةُ الله هي العليا والله عزيز حكيم} إن الأمة الإسلامية في هذه الأزمنة تعيش من الهوان ..