الرئيسية

أربعوا على أنفسكم

أربعوا على أنفسكم

تاريخ النشر: الثلاثاء, 01 ديسمبر 2015 - 20:49 مساءً | عدد المشاهدات: 569
تبليغ عن رابط معطوب

أربعوا على أنفسكم


 


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى آله وصحبه ، وبعد :ــ فإن أهل السنة رحمهم الله تعالى فد قرروا أن من علامات أهل البدع الوقيعة في أهل السنة ، ونبزهم بالنعوت القبيحة ووصفهم بالأوصاف المستهجنة ، كوصفهم بالمجسمة والشكاك والناصبة وغيرها مما هو معروف ، وهذه هي عادة أهل الباطل في كل زمان ومكان ، وإن مبتدعة اليوم قد ساروا على ما سار عليه سلفهم الطالح الفاسد ، فتراهم في محافلهم وكتاباتهم ومنتدياتهم يغمزون أهل الحق ، ويتهمون نياتهم ، ويتفكهون في أعراضهم ، ويحرفون كلامهم ، محاولة منهم لإثارة الرأي العام عليهم، ونقول لهم :ــ أربعوا على أنفسكم ، فوالله ما أنتم إلا كالذباب لا يقع إلا على كل قبيح ، وما أنتم إلا كناطح صخرة يوما ليوهنها ، ما أنتم وسلفكم ممن حارب الدين إلا كالحشرات التي تريد أن تثبت وجودها في المجتمع ، ثم تقتل بالمبيد الحشري ، سلم منكم اليهود والنصارى والكفرة ، وما سلمت منكم أعراض أهل السنة والحق ، أقلامكم لا تكتب إلا في نقد من سار على الدليل ونهج مسلك سلفه الصالح ، قد سخرتم جهودكم في محاربة الله تعالى ومحاربة عباده الصالحين ، يا أيها التافهون المتفيهقون المتشدقون أربعوا على أنفسكم فوالله إن الحق أبلج والنور ساطع والقافلة مستمرة في سيرها ، تريدون أن تطفئوا نور الله بأفواهكم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كرهتم وزمجرتم ، فالدين دين الله ، والأمر بيد الله ، وما أنتم إلا كأسلافكم ممن حارب الدين ومات وبقي الدين ، قولوا ما تريدون في زمن فتحت لكم فيه الأبواب ، ورحب بكتاباتكم من هو على شاكلتكم في الفهم والتصور ، ولكن عند الله نجتمع ، فالموعد يوم نلقاكم عنده جل وعلا ، فبالله عليكم ما الذنب الذي جناه أهل الحق حتى تفوقوا لهم سهامكم ؟ وما الجرم الذي اقترفوه حتى تتسلط عليهم ألسنتكم ؟ أتسبون رجلا أن يقول ربي الله ، أتقعون في عرض من يدافع عن عقيدة الأمة وينافح بيده وماله وجهده عن شريعة ربه جل وعلا ، تالله إنها لأحدى الكبر التي تضيق لها الصدور وتحزن لها القلوب ، والله هو ناصرنا وهو حسيبنا وهو مولانا ، فنعم المولى ونعم النصير ، وإني أشهد الله تعالى أن ما قلتموه في الشيخ يوسف الأحمد كذب ، وما قلتموه في الشيخ سعد الشثري من قبله كذب ، وما قلتموه في الشيخ صالح الفوزان من قبلهم كذب ، وإنما تريدون أن تشوهوا صورتهم عند الولاة وعند العامة ، حتى تسقطوا رموزهم ، وتؤلبوا القلوب عليهم ، ونحن نشهد الله تعالى أنهم مما قلتم أظهر براءة من براءه الذئب من دم يوسف عليه السلام ، ولكنها الحرب الدائرة بين أهل الحق وأهل الباطل ، وإن ما قلتموه في العلماء والمشايخ إنما هو دليل على فساد فهمكم وقلة أدبكم ، وأنكم لا تراعون في الدين جلب مصلحة ولادفع مفسدة ، ولا تراعون أن الأمة تمر بظروف صعبة يسعى الجميع فيها إلى تأليف القلوب ولم الشمل ، ولكنكم الحرب على الأمة ، وعلى مصالح الأمة ، كبرت كلمة تخرج من أفوهكم ، إن تقولوا إلا الفجور والكذب ، أنتم المفسدون على الحقيقة ، وإلا فلو تدبرتم حالكم لعلمتم أنكم لستم على شيء ، ألا فليشهد الثقلان أننا نحب علماء أهل السنة والجماعة ،وأن محبتهم قد تربعت على عروش قلوبنا ، وأن الكلام في أعراضهم وتتبع زلاتهم ممن لا خلاق له لا يزيدنا فيهم إلا محبة وثقة ، ولا يستطيع أحد أن يخرج محبتهم ولا احترامهم ولا تقديرهم ولا إجلالهم من قلوبنا ، فأربعوا على أنفسكم وأريحوها من عناء التعب ، فالعلماء سرج الأمة في الظلماء ، وهدايتها من ربقة العماية والجهل ، وهم ورثة الأنبياء ، وأما أنتم فلستم بشيء يذكر ، ونحن ندافع عن علمائنا بقلوبنا وألسنتنا وبكل ما نقدر عليه ، لأنهم بقية آثار النبوة ، فاحترامهم وتقديرهم وإجلالهم إجلال للعلم الذي يحملونه بين جنباتهم ، اللهم احفظ علماءنا من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ، أللهم واكفهم شر الأشرار وكيد المعتدين الفجار ، اللهم ومن أرادهم بشر وسوء وفتنة فأشغله في نفسه واجعل كيده في نحره ، اللهم وارفع قدره علمائنا واغفر لهم المغفرة الكاملة واجمعنا بهم في جنات ونهر في مقعد صدق عنك يا أرحم الراحمين ، والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .... كتبه وليد السعيدان .

 

التعليقات

لا توجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن. كن أول من يعلق الآن!

شارك بتعليقك

مواضيع ذات صلة

آفات طلب العلم

تاريخ النشر: الأحد 18 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 21 أغسطس 2016 مـ
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة على خاتم المرسلين وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ، أما بعد : فإن هناك آفات كثيرة تعترض طالب العلم في طريق طلبه للعلم ، ولا سيما بعد تحصيل قدر طيب منه ، وهذه الآفات لا بد من النظر لها بعين الاعتبار ، وهي آفات كثيرة ، ولكن نذكر لك أخطرها وأهم ..

الأسباب مؤثرة لا بذاتها

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.............................

كـل مـن اعتقد سببًا لـم يـدل عليـه شـرع ولا قـدر فهـو شرك أصغـر, وإن اعتقده الفاعل بذاته فهو شرك أكبر

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
..............................................

العبادة حق صرف محض لله تعالى, لا تصرف لا لملك مقرب, ولا لنبي مرسل, ولا لولي صالح, فضلا عن غيرهم

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.........................

كل فهم يخالف فهم سلف الأمة في العقيدة والعمل فإنه باطل

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.............................