الرئيسية المقالات

دورنا في بيوتنا

دورنا في بيوتنا

تاريخ النشر: الثلاثاء, 01 ديسمبر 2015 - 21:27 مساءً | عدد المشاهدات: 918
تبليغ عن رابط معطوب
 

دورنا في بيوتنا


 

الحمد لله وبعد :ــ إن الواحد منا ليرجو أن يهتدي الناس كلهم ، ولا شك في ذلك ، ونحن نسعى سعيا حثيثا في تحقيق الوسائل الموصلة لهداية الناس ، ولكننا في الحقيقة نقصر في تحقيق هذه الوسائل في بيوتنا ، فما الذي قدمناه لأهلينا من الوسائل التي تكفل إن شاء الله هدايتهم ودلالتهم على الخير ؟ إننا مقصرون في ذلك ، مع ان الله تعالى قد خص ذلك الأمر بمزيد عناية في قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة ... الآية " ولذلك فلا بد من الاهتمام الزائد بهذا الأمر ، وإن هناك امورا انصح باتخاذها في البيت حتى نوصل الهداية لأهلينا الذين هم اعز علينا من كل شيء ، وهي كما يلي :ــ ( الوسيلة الأولى ) كثرة دعاء الله تعالى لهم بالهداية والصلاح وأن يريهم الحق حقا ويرزقهم اتباعه والباطل باطلا ويرزقهم اجتنابه ، فإن الدعاء مهم جدا في صلاح البيوت ، قال تعالى " ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما " ( الوسيلة الثانية )إيصال الشريط الإسلامي المتجدد الذي يحمل في طياته الخير والدعوة إلى الاستقامة ، ولا بد أن تختاره بعناية فائقة ، ويكون ذلك دوريا ، ولا تهمل ذلك الأمر فإن له اثره البالغ في الصلاح والإصلاح ، ( الوسيلة الثالثة ) الدعوة بالقدوة الحسنة والخدمة والتعامل الطيب والرفق والسمت الحسن ،فإن الدين المعاملة ، وكم اهتدى الناس بمجرد حسن الخلاق وطيب التعامل ، ( الوسيلة الرابعة ) إدخال المجلات الطيبة النافعة ، التي تهدف إلى إصلاح الأسر وتهذيب الأخلاق ، وهي كثيرة ومتوفرة ، والاشتراك فيها أمر متيسر ولله الحمد ، ( الوسيلة الخامسة ) عقد الجلسات الطيبة التي يقرأ فيها شيء من القرآن وحديث السنة ، لا سيما لرب الأسرة ، وقد أوصى بذلك المشايخ كالشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى وغيره ، ( الوسيلة السادسة ) ترتيب نزهة لأحد الاستراحات شهريا ، أو كل شهرين ، مع ترتيب ما يكون فيها من البرامج النافعة والمسابقات الهادفة ( الوسيلة السابعة ) إنشاء مكتبة متواضعة في احد أركان البيت تكون في متناول الجميع ، يكون فيها بعض الكتيبات النافعة والقصص الهادفة ( الوسيلة الثامنة )الهدية ، فإن لها دورها الكبير في فتح اقفال القلوب وانشراح الصدور وتقبل الدعوة ، واسال مجرب ،( الوسيلة التاسعة )التعاون معهم في الاستيقاظ للصلاة والتذكير بالتعبدات في ازمنة الفضل والخيرات كصيام الأيام البيض ، وعاشوراء ونحوها ، فإن خير من ذكرناهم بذلك أهلونا، ( الوسيلة العاشرة ) الدخول معهم في استماع مشاكلهم والمشاركة معهم في حلها والصبر على ما يصدر منهم من تقصير أو اذى ، ( الوسيلة الحادية عشرة )الابتسامة في وجوههم وعدم التبرم ، وإكرامهم بالمال ونفعهم بما تقدر عليه من وجوه النفع ،( الوسيلة الثانية عشرة ) إحترام ذواتهم وعدم رفع الصوت عليهم وإنزالهم منزلتهم والعفو عن مخطئهم ، ومقابلة السيئة بالحسنة ، ( الوسيلة الثالثة عشرة ) اصطحابهم معك للمحاضرات والندوات والدروس العلمية ،مع إمكانية ذلك ، وهذا فيه خير كثير جدا( الوسيلة الرابعة عشرة ) تمكينهم من الالتحاق ببعض الدور النسائية في البلد ،وغيرها كثير كثير ، ولكن لا بد من حمل الهم في إصلاحهم ن فإن من حمل هم شيء سعى في البحث عن اسباب تحقيقه ، ،،،، والسلام عليكم

 

 

التعليقات

لا توجد تعليقات على هذا المقال حتى الآن. كن أول من يعلق الآن!

شارك بتعليقك

مواضيع ذات صلة

آفات طلب العلم

تاريخ النشر: الأحد 18 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 21 أغسطس 2016 مـ
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة على خاتم المرسلين وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ، أما بعد : فإن هناك آفات كثيرة تعترض طالب العلم في طريق طلبه للعلم ، ولا سيما بعد تحصيل قدر طيب منه ، وهذه الآفات لا بد من النظر لها بعين الاعتبار ، وهي آفات كثيرة ، ولكن نذكر لك أخطرها وأهم ..

الأسباب مؤثرة لا بذاتها

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.............................

كـل مـن اعتقد سببًا لـم يـدل عليـه شـرع ولا قـدر فهـو شرك أصغـر, وإن اعتقده الفاعل بذاته فهو شرك أكبر

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
..............................................

العبادة حق صرف محض لله تعالى, لا تصرف لا لملك مقرب, ولا لنبي مرسل, ولا لولي صالح, فضلا عن غيرهم

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.........................

كل فهم يخالف فهم سلف الأمة في العقيدة والعمل فإنه باطل

تاريخ النشر: الأربعاء 17 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 24 فبراير 2016 مـ
.............................